تخلّصوا من عقدة افتتاح المدونات التقنية

ما أن يبدأ شباب اليوم في التدوين حتّى يفكّروا في افتتاح مدونة تقنية. ابحث فقط في أرشيفات المجتمعات العربية النقاشية على الإنترنت وستجد الجميع لا يهتم بشيء سوى التقنية والتقنية. أنا أفهم أن التقنية مجال رائع وفيه الكثير من الفرص بالإضافة إلى أنّ العمل فيه سهل نسبيًا، حيث لا تحتاج إلى شيء سوى حاسوب، لكن الموضوع “طفح عن حده” كما يقول إخواننا باللهجة المحلّية فعلًا.

أرى كل يوم مجموعة مدونات تقنية جديدة كلّها مثل بعضها، “كيف تقوم بتثبيت البرنامج الفلاني”، “كيف تقوم بفرمتة ويندوز”، “10 إشاعات حول شكل الآيفون الجديد”.. يسعى أصحاب هذه المدونات إلى الربح السريع ويرون أن باقي المدونات والمواقع العربية الكبرى التي تجلب ترافيك تقوم بتغطية هذه المواضيع، فيقومون هم بتغطيتها كذلك وهذا خطأ. حتّى مع قيامك بنفس الشيء الذي يقومون به لن تصل إلى ما وصلوا إليه. وضع وإمكانيات المليونير ليس كمن لا يملك دفع إيجار المنزل.

السوق “مُشبع” بالمدونات التقنية. لا حاجة لنا بالمزيد من مدونات أخبار الهواتف والحواسيب المحمولة وغير ذلك. هناك 10000 مدونة عربية مثل مدونتك المجانية التي قمتَ بإنشائها على بلوجر أو ووردبريس، لماذا سنتابعك أنت المجهول الجديد ولدينا محتوى ومواقع وناس أفضل منك؟ وبالفعل، معظم هذه المدونات تستمر لبضعة شهور ثم يتم إقفالها.

كلامي ليس موجهًا لكل التفاصيل المنطوية تحت كلمة “تقنية”، وإنمّا أتحدث عن تلك المدونات العامّة. نعم نحن بحاجة إلى مواقع ومنصّات متخصصة مثلًا بتغطية البرمجة بلغة Go، أو متخصصة بلغة Rust، أو برمجة تطبيقات الآيفون، أو ووردبريس واستخداماته المتقدمة من الألف إلى الياء، أو استخدام خدمات AWS، أو مدونة عربية متخصصة بالذكاء الاصطناعي، أو المعالج الطبيعية اللغوية.. هذا ما يُسمّى “بالنيتش”، احرص على أن تختار جمهورًا ضيقًا تجمعه فكرة محددة بدلًا من أن تكتفي بعمل مدونة الخزعبلي للمعلوميّات وتنشر فيها سمك لبن تمر هندي ثم تلعن الإنترنت لأنّهم لا يدعمونك ولا يفتحون محتواك.

الآن هذا الشقّ هو المتعلّق بالتقنية وتفاصيلها، لكن عمومًا، المدونات التقنية بغض النظر عن تفاصيلها كثيرة بالفعل. الويب العربي لا يملك إلّا القليل من المدونات حول السياسة، الزراعة، الأدب، الهندسات، علم الفلك، علم الوجود، الدين، اللغة العربية، الكيمياء، الفيزياء.. هل فعلًا لا يثير أي مجالٍ في كل الدنيا اهتمامك سوى التقنية؟ لعل الموضوع حينها متعلّقة بشخصك وسوء فهم لهذا المجال أو إغفال لأشياء رائعة أخرى في الحياة كان يُمكن أن تبدع فيها بدلًا عن شروحات تفعيل ويندوز 10 باستخدام الكراك.

لحل هذه المشكلة، تخيل نفسك بعد 5 سنوات، هل كنتَ لتكون سعيدًا وأنت تعمل في نفس المهنة؟ تخيل نفسك وأنت بزوجة وأولاد، هل كنتَ لتكون مستعدًا لمتابعة العمل بهذا المجال (مهما كان)؟ وأنت على بعد ثوانٍ من وفاتك، هل كنتَ لتكون سعيدًا بما قدّمته في حياتك عن طريق هذا المجال؟ إن كان الجواب لهذه الأسئلة هو لا، فحينها أنتَ في المكان الخاطئ.

ابحث في TED عن تخصصات الناس وما يفعلون، أو انظر في التاريخ وكيف صنع الناس أمجادهم، أو لعلك تنظر في الواقع فترى ما نحن فيه فتبدأ مشروعًا يكون هو حياتك ووفاتك في نفس الوقت لتغيير هذا العالم.. الحياة أكبر من هواتف جالكسي أو لغة Go أو خدمات SEO أو ريادة أعمال.